الكريب || حمام بياضة : جوهرة ثمينة  تنتظر التثمين

الكريب || حمام بياضة : جوهرة ثمينة تنتظر التثمين

 

  حمام بياضة او  حمام السخون من معتمدية الكريب ولاية سليانة هو عين ماء طبيعية ساخنة على مدار الفصول الأربعة   تتميز بمياه عالية الملوحة تفوق ملوحة مياه البحر بمرة و نصف ، وتعدّ الأفضل مقارنة بكافة العيون الموجودة  بالبلاد التونسية، و هو ما اكده  عديد الخبراء الذين أدّوا زيارات استكشافية  للمنطقة طيلة السنين الماضية.


يعتبر المكان خير شاهد على تاريخ عديد الحضارات وهو ما جعله  وجهة محبذة للعديد من الباحثين  والزوار من تونس و خارجها  للاستمتاع بالمياه الطبيعية التي تعتبر دواء لكل داء بأقل التكاليف والحمام عبارة على مغارة صخرية في الهواء الطلق تسحر  الزوار كما تحيط به سلسلة من الجبال وغابات الصنوبر الحلبي وهو ما يجعل الزائر يتمتع  بالمياه الطبيعية الساخنة وبالهواء النقي و المناظر الطبيعية الخلابة 
.
ورغم ما يميّزه من خصائص طبيعية بيئية فاتنة ، يبقى حمام بياضة ثروة طبيعية منسية غير مستغلة ، حيث لم يتم توظيفها سياحيا و ثقافيا والتي من شأنها ان تكون قبلة للمستثمرين مما يساهم في تغيير واقع الفقر و التهميش التي تعانيه المنطقة وأهلها منذ عقود طويلة ، لا سيما أمام موقع الحمام الاستراتيجي وقربه من ولاية جندوبة و الكاف و من طريق الجزائر

وأكد عدد من متساكني منطقة حمام بياضة ان مياه الحمام  ينصح بها الأطباء مما جعله وجهة مفضلة لعديد المواطنين من ولاية سليانة و خارجها بإعتبار أن ماء هذه العين كبريتي ويحتوي على منافع علاجية هامة فهي توفر الشفاء لعديد الأمراض الجلدية. 

وقال محمد صالح العبيدي ناشط بالمجتع المدني بمعتمدية الكريب، أنه يزور هذا المنبع الطبيعي بمعدل مرتين في الشهر ، مبينا  أن وقت الاستحمام مقسّم حيث تخصص الفترة الصباحية للرجال في حين تكون الفترة المسائية من نصيب النساء

وأضاف محدثنا أن المياه المتدفقة تنبع من بحيرة باطنية في جوف الأرض بقوة تدفق عالية  ويستوعب حوض المنبع من 5 الى 6 مستحمين في نفس الوقت ، مضيفا ان  المنطقة  تستقبل سنويا أكثر من 4 آلاف زائر خاصة خلال فترة أوسو .

وصرّحت مديحة التليلي وهي ناشطة بالمجتمع المدني بالجهة ، أن الحمام المعدني وجهة للعديد من مختلف جهات البلاد ودول العالم ، مؤكدة على  الابعاد التاريخية للمكان إذ يضمّ حصنا بيزنطيا كان مقرا  لجيش الرومان إبان الحضارة الرومانية ودعت التليلي إلى ضرورة الالتفات للمنطقة خاصة وأنها تحتوي على كل المقومات الجاذبة للاستثمار حتى تصبح قطبا استشفائيا و سياحيا لما يتميز به من مقومات طبيعية بيئية متميزة مضيفة ان استغلال الحمام ثقافيا و سياحيا من شأنه ان   يستقطب أكبر عدد من اليد العاملة  خاصة بعد ثبوت نجاعته في مداواة الأمراض الجلدية، مؤكدة على ضرورة تشجيع المستثمرين للإستثمار بالجهة 

ومن جهته اكد المندوب الجهوي للسياحة بسليانة ان هذا الموقع ينقصه الترميم و الصيانة و ان المندوبية غير قادرة على التدخل الا اذا تم ترميمه و حمايته من طرف الجيهات المعنية. 

يبقى حمام بياضة او الحمام السخون عنصرا اساسيا قادرا على  دفع عجلة التنمية بالجهة بإعتبار ان المنطقة في حاجة إلى استثمارات هامة وبالامكان ان تصبح اول  قطبا استشفائيا للتداوي والاستجمام بالشمال الغربي خاصة مكانه المتميز الموجود على  تقاطع طرقات جهات الشمال الغربي مدعمة  بتضاريس جبل المرقب المكسوة  بغابات الصنوبر الحلبي الكثيفة

footer
Top